Image

كيف تقوي ذاكرة طفلك

كيف تقوي ذاكرة طفلك

محتويات

  • ١ خلق بعض التغييرات البسيطة
  • ٢ التركيز على التفاصيل في المحادثات
  • ٣ تقسيم المعلومة إلى أجزاء
  • ٤ التشجيع على القراءة النشطة
  • ٥ الحمية الغذائيّة
  • ٦

خلق بعض التغييرات البسيطة

عادةً ما يدرس الطفل في نفس المكان، مستخدماً الأدوات ذاتها ضمن روتين دائم، لكن من الجدير بالذكر أن إجراء تغييرات بسيطة على هذا الروتين ذو أثر كبير على الذاكرة، فهذه التغييرات تساعد على تقوية الذاكرة وتساعد الطفل على زيادة إمكانية استرجاع المعلومات التي قام بتعلّمها مسبقاً، إذ يمكن للوالدين اصطحاب الطفل إلى الحديقة ليدرس، أو السماح له بالاستماع إلى الموسيقى أثناء التعلّم من وقت لآخر، كما من الممكن أيضاً دعوة الأصدقاء للدراسة كمجموعة في بعض الأحيان، فهذه تغييرات بسيطة لكنها تساهم في عملية التعلّم والتذكر عند الطفل بصورة ملحوظة جداً.[١]

التركيز على التفاصيل في المحادثات

تُشير الدراسات إلى أنّ أحاديث الأهل التي يجرونها مع الطفل ذات أثر كبير في عملية تطور ونمو الذاكرة لديه، لذلك يُعد التحدّث مع الطفل بخصوص الأحداث والمواقف السابقة مع التركيز على التفاصيل المتعلقة بهذه الأحداث من أهم الأمور التي تقوّي ذاكرة الطفل وتعمل على تحسينها، فمن الممكن للأهل سؤال طفلهم عن رحلة اليوم الماضي مثلاً والسؤال عن التفاصيل ومناقشتها معه.[٢]

تقسيم المعلومة إلى أجزاء

إنّ من الأسهل على الأطفال وحتى على الأشخاص الراشدين حفظ المعلومات التي تم تقطيعها إلى مجموعات بدلاً من المعلومات الكبيرة غير المجزّئة، فمثلاً تقسيم رقم هاتف إلى ثلاث مجموعات من الأرقام يُسهّل عملية حفظه واسترجاعه بدلاً من محاولة حفظه كرقم واحد دون تقسيم، لذلك على الوالدين محاولة خلق مجموعات مصغّرة من كل معلومة لتسهيل عمل الذاكرة وتسهيل الحفظ والاسترجاع لدى الطفل.[٣]

التشجيع على القراءة النشطة

إنّ استخدام الاستراتيجيات الخاصة بالقراءة النشطة والفعّالة تُساهم بشكل كبير في احتفاظ الأطفال بالمعلومات في أذهانهم لمدّة أطول ومدّة كافية للإجابة على الأسئلة المتعلّقة بالمعلومات التي تم تعلُّمها، من الممكن استخدام أوراق الملاحظات اللاصقة وأقلام التخطيط الملوّنة ومناقشة الأفكار التي يقوم الطفل بقراءتها لتعزيز عملية التعلّم وحفظ المعلومات في الذاكرة.[٣]

الحمية الغذائيّة

إنّ تغذية الطفل تلعب دوراً أساسياً في نموّه وتطوّره المعرفي، على الوالدين الحرص على تقديم الغذاء المتوازن للأطفال لضمان نموّهم السليم ولضمان تطوّر الذاكرة لديهم، فالخضار والفاكهة واللحوم والبقوليات يجب ألا تغيب عن الحمية الغذائية والطعام المُقدّم للأطفال بالإضافة إلى جميع العناصر الغذائية الضرورية للنمو السليم، كذلك فإنّ التركيز على الأغذية التي تنشط وتحفز عمل الذاكرة لدى الأطفال من الأمور المهمّة أيضاً مثل السبانخ والبروكلي والهليون.[٢]